1 من كل 5 بالغين عازبين بكندا يعيشون في فقر

زهرة عبدالله
اقتصاد
1 من كل 5 بالغين عازبين بكندا يعيشون في فقر

ترجمة المهندس وائل سامي السماعين – وسط مخاوف مستمرة بشأن انعدام الأمن الغذائي ، كشف تقرير وطني تم نشره حديثًا من قبل مراكز الغذاء المجتمعية الكندية(CFCC) ،عن معدل فقر مقلق بين البالغين في سن العمل غير المتزوجين في كندا ، وهو أعلى بثلاث مرات من المتوسط الوطني ، وكثير منهم يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وفقًا للتقرير ، الذي نُشر يوم الخميس بتاريخ بعنوان “دق ناقوس الخطر” ، يعيش أكثر من واحد من كل خمسة بالغين (22 في المائة) تحت خط الفقر ، مما يسلط الضوء على أن البالغين غير المتزوجين يواجهون أعلى معدلات الفقر في البلاد.

ويعتمد العديد من البالغين غير المتزوجين في سن العمل على فرص عمل مؤقتة منخفضة الأجر وبدوام جزئي تفتقر إلى المزايا والاستقرار. وأشار التقرير إلى أن برامج الدعم الاجتماعي القائمة عفا عليها الزمن وغير مناسبة لسوق العمل الحالي ، مما يساهم في التحديات التي يواجهها هؤلاء الأفراد.

ووفقًا للتقرير ، فإن ما يقرب من مليون بالغ أعزب في سن العمل عالقون في دائرة من الفقر “المدقع” بمتوسط دخل سنوي يبلغ 11700 دولار ، وهو أقل من نصف عتبة الدخل المنخفض البالغة 25252 دولارًا للأسرة التي لديها شخص بالغ واحد.

وقال التقرير إن هؤلاء البالغين العازبين في سن العمل يشكلون ما يصل إلى 38 في المائة من جميع الأسر التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي في البلاد ، ويعيش 61 في المائة منهم بمفردهم تحت خط الفقر.

وقد سلط التقرير الضوء على أن ما يقرب من نصف البالغين غير المتزوجين (47 في المائة) ، حيث كشف التقرير انهم يعيشون في مساكن لا يمكن تحملها مقارنة بـ 17 في المائة في أنواع الأسر الأخرى و81 في المائة من مستخدمي المأوى هم بالغون غير متزوجين ذوي دخل منخفض.

و قال الرئيس التنفيذي لمراكز الغذاء المجتمعية في كندا، نيك شاول ، “الدليل واضح للغاية – من خلال برامج دعم الدخل غير الكافية بشكل مؤسف ، إضافة الى سوق العمل التي تخلق هشاشة بسبب الأجور المنخفضة والمزايا القليلة ، فإننا نحاصر الناس في حالة فقر في هذا البلد. وفي المسح، ذكر بعض المشاركين أنهم واجهوا صعوبات مثل الكفاح من أجل الحصول على طعام مغذي أو سكن لائق ، وشعر بعض المشاركين بأنهم محاصرون في نظام المساعدة الاجتماعية، لأن الانتقال إلى العمل بدوام جزئي أو العمل التعاقدي سيؤدي إلى فقدان الفوائد الصحية الهامة .

وأضاف شاول “دق ناقوس الخطر فمن الواضح أن حكوماتنا وأصحاب العمل يتركون وراءهم الراشدين في سن العمل. نحن بحاجة ماسة إلى حل وطني يستجيب للحقائق التي يعبر عنها الناس في هذا التقرير. إذا كانت كندا جادة في جعل الحياة عادلة للجميع، فنحن بحاجة إلى إيجاد الإرادة السياسية لإنشاء سياسات الدخل التي تخرج الناس من الفقر – ليس لمدة أسبوع أو شهر ، ولكن للأبد “.

المصدر: www.ammonnews.net