موزيلا: تسلا فشلت في اختبارات خصوصية البيانات

منيرة الطيار
تكنولوجيا
موزيلا: تسلا فشلت في اختبارات خصوصية البيانات

اعتبرت مؤسسة موزيلا غير الربحية السيارات أسوأ فئة منتجات راجعتها من ناحية خصوصية البيانات، حيث راجع قسم أبحاث الخصوصية غير المتضمنة كل شيء، بدءًا من الأجهزة المنزلية الذكية وحتى تطبيقات الصحة والعافية.

ومن بين العلامات التجارية الخمس والعشرين للسيارات التي درسها فريق البحث، لم تنجح أي منها في اجتياز التقييمات، مع تربع العلامات التجارية الكبرى، مثل تسلا ونيسان وهيونداي، على رأس قائمة أسوأ الأسوأ.

وفشلت سيارات تسلا في جميع الاختبارات بسبب الاستخدام غير الجدير بالثقة للذكاء الاصطناعي، مما يجعلها المنتج الثاني الذي استعرضته موزيلا والذي فشل في كل اختبار خصوصية أجرته، وذلك لأن نظامها المتقدم لمساعدة السائق Autopilot العامل بالذكاء الاصطناعي تسببت في 17 حالة وفاة و 736 حادثًا ويخضع حاليًا لعدد من التحقيقات الحكومية.

وفي الوقت نفسه، تشير شركات، مثل نيسان وكيا، إلى أنها تستطيع جمع معلومات حول نشاطك وحياتك، وتتعهد شركة هيونداي بالامتثال للطلبات القانونية، سواء كانت رسمية أو غير رسمية، لمشاركة معلوماتك مع الحكومة وجهات تطبيق القانون.

وأدى هذا الأمر إلى جعل رينو وداسيا وبي إم دبليو هي خيارات السيارات الأقل سوءًا. ولم يتمكن الباحثون من تأكيد إذا كانت شركة رينو، التي تمتلك أيضًا شركة داسيا، تشفر البيانات التي تجمعها، ولا يتجاوز ذلك كثيرًا ما يتطلبه قانون خصوصية البيانات، ولكنه بالمقارنة مع الآخرين ليس الأسوأ.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وكان سبب هبوط بي إم دبليو هامشيًا أيضًا، حيث استند الباحثون في ذلك إلى حقيقة أن شركة صناعة السيارات لا تشير صراحةً إلى أنها تبيع البيانات إلى الأطراف الخارجية للأغراض الإعلانية، في حين تدعي الشركات المصنعة الأخرى صراحة أنها تفعل ذلك.

وكتب الباحثون: “من قراءتنا لسياسة الخصوصية الخاصة بشركة بي إم دبليو، قد لا يفعلون ذلك، ولكننا أيضًا لسنا متأكدين بنسبة 100 بالمئة من أنهم لن يفعلوا ذلك”.

ومع ذلك، جمعت كل علامة تجارية للسيارات الكثير من البيانات الشخصية، ويشارك معظمها هذه المعلومات أو يبيعها إلى الأطراف الخارجية.

وقضى الباحثون 600 ساعة في تحليل سياسات الخصوصية، والتحقيق في ميزات التطبيق، والعمل مباشرة مع شركات السيارات نفسها لتحديد تصنيفات الخصوصية، ولكنهم ما زالوا يستنتجون أنها كانت واحدة من أكثر الفئات إرباكًا التي اختبروها.

وكتب أعضاء فريق موزيلا في تدوينة: “لا يمتلك معظم الأشخاص الوقت أو الخبرة اللازمة لفرز النظام البيئي الكبير والمربك لسياسات الخصوصية للسيارات، وتطبيقات السيارات، والخدمات المتصلة بالسيارة، وغير ذلك الكثير. هذا الأمر يضيق الخيارات أمام الأشخاص الراغبين بشراء سيارة إذا كانوا يبحثون عن شركة تأخذ خصوصية البيانات على محمل الجد لأن جميع الخيارات سيئة للغاية”.

ويتمتع المستهلكون بقدر ضئيل للغاية من التحكم، حيث يمكن عدم استخدام تطبيق السيارة أو عدم استخدام الخدمات المتصلة، ولكن هذا قد يعني أن السيارة قد لا تعمل بالشكل الصحيح أو قد لا تعمل أبدًا، وليس لدى المستهلكين أي سيطرة أو خيارات تقريبًا فيما يتعلق بالخصوصية.

المصدر: aitnews.com