منظمة الصحة العالمية: الأسبارتام مسبب محتمل للسرطان

صالح الكسادي
صحة
منظمة الصحة العالمية: الأسبارتام مسبب محتمل للسرطان

كانت هناك أيضا بيّنات محدودة على إصابة حيوانات التجارب بالسرطان وبيّنات محدودة فيما يتعلق بالآليات المحتملة التي قد تسبّب السرطان.

وجاء هذا التصنيف في نتائج تقييمات الآثار الصحية للأسبارتام، الذي صدر يوم الجمعة عن الوكالة الدولية لبحوث السرطان ومنظمة الصحة العالمية ولجنة الخبراء المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية والمعنية بالمواد المضافة إلى الأغذية.

وجددت لجنة الخبراء المشتركة التأكيد على أن الاستهلاك اليومي المقبول يبلغ 40 مغ لكل كغ من وزن الجسم.

ماذا تعرف عن الأسبارتام؟

الأسبارتام هو مُحلّ اصطناعي (كيميائي) غير سكري يُستخدم على نطاق واسع في مختلف منتجات الأغذية والمشروبات منذ ثمانينيات القرن الماضي- بما في ذلك في مشروبات الحمية، والعلكة، والجيلاتين، والمُثَلّجات، ومنتجات الألبان مثل الزبادي، وحبوب الإفطار، ومعجون الأسنان، والأدوية مثل قرص السُّعال والفيتامينات القابلة للمضغ.

الجرعات الشائعة لا تشكل مصدر قلق

وقال الدكتور فرانشيسكو برانكا، مدير إدارة التغذية وسلامة الأغذية في منظمة الصحة العالمية: “يعد السرطان أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم. سنويا، يموت شخص واحد من كل 6 أشخاص بسبب السرطان. ويتطور العلم باستمرار بغرض تقييم العوامل المحتملة التي تسبّب السرطان أو تيسّر الإصابة به، على أمل خفض هذه الأرقام والحد من الخسائر البشرية”.

واستطرد قائلا: “أظهرت التقييمات التي أُجريت على الأسبارتام أنه على الرغم من أن الجرعات الشائعة الاستعمال لا تشكل مصدر قلق كبير من حيث مأمونيتها، إلا أنه لوحظت بعض الآثار المحتملة التي يلزم التحقيق فيها عن طريق إجراء المزيد من الدراسات”.

وأجرت الهيئتان استعراضات مستقلة، ولكنها متكاملة بهدف تقييم خطر السرطنة المحتمل وغيره من المخاطر الصحية المرتبطة باستهلاك الأسبارتام.

وهذه هي المرة الأولى التي تجري فيها الوكالة الدولية لبحوث السرطان تقييما للأسبارتام والمرة الثالثة بالنسبة للجنة الخبراء المشتركة.

ما من سبب لتعديل معدل الاستهلاك اليومي

خلصت لجنة الخبراء المشتركة إلى أن البيانات التي خضعت للتقييم لا تشير إلى وجود سبب كاف لتعديل معدل استهلاك الأسبارتام اليومي المقبول المحدد سابقا والذي يتراوح من 0 إلى 40 مغ لكل كغ من وزن الجسم.

وبناء على ذلك، أكدت اللجنة مجددا أنه من المأمون للفرد أن يستهلك الأسبارتام ضمن هذه الحدود كل يوم.

فعلى سبيل المثال، كي يتجاوز الشخص البالغ الذي يزن 70 كغ معدل الاستهلاك اليومي المقبول من الأسبارتام، يلزم عليه أن يستهلك أكثر من 9 إلى 14 علبة من مشروبات الحمية الغازية المحتوية على 200 أو 300 مغ من الأسبارتام يوميا، على افتراض أنه لا يوجد هناك مدخول آخر من مصادر غذائية أخرى.

 إلى ماذا استندت التقييمات؟

واستندت تقييمات أثر الأسبارتام التي أجرتها الوكالة الدولية لبحوث السرطان ولجنة الخبراء المشتركة إلى بيانات علمية جُمعت من طائفة متنوعة من المصادر، بما فيها ورقات خاضعة لاستعراض الأقران وتقارير حكومية ودراسات أُجريت لأغراض تنظيمية.

وقد استعرض الدراسات خبراءٌ مستقلون، واتخذت اللجنتان خطوات لضمان استقلالية تقييماتهما وموثوقيتها.

وستواصل الوكالة الدولية لبحوث السرطان والمنظمة رصد البيّنات الجديدة وتشجيع أفرقة البحث المستقلة على إجراء المزيد من الدراسات بشأن العلاقة المحتملة بين التعرُّض للأسبارتام والآثار على صحة المستهلك.

المصدر: news.un.org