مدينة الشيخ شخبوط تنقذ توأمين وُلدا مبكّراً من الإعاقة

صالح الكسادي
صحة
مدينة الشيخ شخبوط تنقذ توأمين وُلدا مبكّراً من الإعاقة

 

حققت مدينة الشيخ شخبوط الطبية إنجازاً جديداً، بإنقاذ توأمين بنجاح، بعد أن وُلدا مبكراً في الأسبوع ال 22 من الحمل، إلى جانب دعم نموهما إلى حين مغادرة المستشفى طفلين صحيحين بعد أربعة أشهر.

وغالباً ما تكون حالات ولادة الأطفال في الأسبوع ال 22 من الحمل نادرة للغاية، وإذا ظلوا على قيد الحياة، فإنهم عادة ما يعانون كثيراً من المشاكل. ومعدل بقائهم على قيد الحياة 3 من كل 10 أطفال، مع احتمال إصابة 1 من أصل 3 بإعاقة شديدة.

وأشار الدكتور فيصل الزدجالي، طبيب الأطفال الحديثي الولادة والخدّج الذي قاد علاج هذه الحالة، رئيس قسم طب الحديثي الولادة، إلى التعاون الوثيق بين أعضاء الفريق المتعدد التخصصات بوصفه عنصراً محورياً أسهم في نجاة التوأمين.

وقال «يضم فريق خبرائنا متخصصين في الأمومة وطب الأجنّة والتوليد، ورعاية حديثي الولادة، إلى جانب الطاقم التمريضي المتخصّص في رعاية حديثي الولادة وأخصائيي العلاج التنفسي وأطباء القلب وأطباء العيون وجراحي الأطفال والصيادلة السريريين، وأخصائي التغذية وأخصائي أمراض النطق واللغة وأخصائي العلاج الطبيعي ومنسق للمرضى».

وقالت الدكتورة وفاء ناجي جابر، أخصائية طب الأطفال الحديثي الولادة «بدأت الأم بفقدان السائل الأمنيوسي على مدى أكثر من 18 ساعة، ما يعني احتمالية عالية للإصابة بالعدوى وانخفاض السائل الأمنيوسي لدى التوأمين (ذكر وأنثى)، ولم تكن المريضة تُراجع في المدينة حينها، ولم يكن لدينا إمكانية الوصول إلى نتائج الموجات فوق الصوتية، أو اختبارات الدم السابقة ولم نكن نعلم ما إذا كانت مصابة بسكري الحمل. وعند التشاور مع طبيب حديثي الولادة والتوليد والوالدين قررنا محاولة إنقاذ الطفلين إذا استجابا عند الولادة».

وأضافت «جاء التوأمان إلى هذا العالم بوزن منخفض للغاية، وسارع الفريق لإنقاذهما عبر إدخال أنبوب التنفس بعناية تامة وتثبيتهما على أجهزة التنفس الصناعي».

وقالت الدكتورة ديان كاشيواجي، نائبة المدير التنفيذي للشؤون الطبية في المدينة «بفضل ما توفره المدينة من رعاية متطورة للحالات المعقدة بالجمع بين الخبرة المتعددة التخصصات من جهة، والمعدات والبروتوكولات الرائدة في العالم تمكنّا من تحقيق هذه النتيجة».

المصدر: www.alkhaleej.ae