كم من الوقت تبقى حتّى نفاد النفط؟

زهرة عبدالله
اقتصاد
كم من الوقت تبقى حتّى نفاد النفط؟

 

ذكر أنّ الوقود الأحفوري هو المصدر الرئيسي للطاقة في العالم، ويدعم الكثير من الحضارة الحديثة كما نعرفها، من النقل إلى التطبيقات الصناعية. ولكن، كموارد محدودة، من الواضح أن هذا النموذج لا يمكن أن يستمر إلى الأبد.

بالنظر إلى أن حياتنا تعتمد حاليا على توافر النفط والفحم والغاز، وسوف نستمر في القيام بذلك في المستقبل المنظور نظرًا للاعتماد السريع، كل هذا يطرح السؤال: كم من الوقت تبقى قبل أن ينتهي العصر النفطي؟

هذا سؤال معقد ليس له إجابة مباشرة لأن توافر واستهلاك احتياطيات الوقود الأحفوري في حالة تغير مستمر. لكن الإجابة السريعة هي أنه ليس مبكرا جدا، بحسب موقع “ZME Science”.
في جميع الاحتمالات، الوقود الأحفوري ليس على وشك النفاد في المدى القريب. يوجد الآن المزيد من احتياطيات الوقود الأحفوري المتاحة أكثر من أي وقت مضى، على الرغم من الاستهلاك القياسي المرتفع مع عواقب وخيمة على تغير المناخ.

تشكل الوقود الأحفوري على مدى فترة طويلة من الزمن من بقايا النباتات والحيوانات التي عاشت منذ ملايين السنين. يستخدمها البشر بكميات كبيرة منذ القرن التاسع عشر ومع معدل استهلاكنا الحالي، تستنفد موارد الوقود الأحفوري بشكل أسرع وهي “غير قابلة للتجديد”.

في الخمسينيات من القرن الماضي، تنبأ الجيولوجي، إم كينج هوبرت، بأن العالم سيشهد ندرة مدمرة اقتصاديا للوقود الأحفوري.

ظلت هذه الفكرة في الوعي الجماعي مثل نظرية ذروة النفط، والتي بموجبها سيصل إنتاج النفط، كمورد محدود، إلى ذروته في مرحلة ما، ثم ينخفض في نهاية المطاف وينضب.

وفقًا لبعض الباحثين، بما في ذلك هوبرت، فإن ذروة النفط أصبحت وراءنا بالفعل، ونحن الآن نعيش في حالة تدهور. ومع ذلك، يبدو أن البيانات الأحدث ترسم صورة مختلفة، حيث نمت احتياطيات الوقود الأحفوري بكثرة بدلاً من التعرض للانخفاض.

إذن، كم من الوقت قبل أن ينفد الوقود الأحفوري؟ من أجل توقع مقدار الوقت المتبقي قبل نفاد النفط والغاز والفحم في العالم، تتمثل إحدى الطرق في قياس نسب R / P – وهي نسبة الاحتياطيات إلى معدلات الإنتاج الحالية.

وفقًا لمعدلات الإنتاج الحالية، سينفد النفط خلال 53 عاما، والغاز الطبيعي في 54 عاما، والفحم في 110 عاما، وفقًا لتقديرات دراسة توقعات الطاقة العالمية لعام 2015 من قبل وكالة الطاقة الدولية.

تستند هذه التوقعات إلى افتراض أن الوقود الأحفوري سيشكل 59% من إجمالي الطلب على الطاقة الأولية في عام 2040، حتى على الرغم من سياسات العمل المناخي الصارمة.

ولدى الباحثين والمنظمات والحكومات الأخرى مواعيد نهائية مختلفة لاستنفاد الوقود الأحفوري، اعتمادا على البيانات والافتراضات التي يقدمونها، فضلا عن الانتماء والمصالح السياسية.

قدّر معهد البترول الأميركي في عام 1999 أن إمدادات النفط العالمية سوف تنضب بين عامي 2062 و2094، بافتراض أن إجمالي احتياطيات النفط العالمية ستتراوح بين 1.4 و2 تريليون برميل.

ولكن في عام 2006، توقعت شركة “كامبريدج إنرجي ريسيرش أسوشيتس” “CERA” المختصة في أسواق الطاقة، أن 3.74 تريليون برميل من النفط بقيت على الأرض أيّ ثلاثة أضعاف الرقم الذي يقدره مؤيدو ذروة النفط.

بناء على التساؤلات، قد تحصل على تقديرات مختلفة على نطاق واسع لاحتياطيات الوقود الأحفوري. ومع ذلك، يبدو أن الجميع متفقون على أنه لا يزال أمامنا عقود عديدة على الأقل قبل نفاد هذه الموارد حتى مع الاستهلاك الشره للطاقة اليوم.

المصدر: www.lebanon24.com