غليان في إسرائيل.. ردود فعل غاضبة على تمرير أول تعديل قضائي

خلود محمد
اخبار
غليان في إسرائيل.. ردود فعل غاضبة على تمرير أول تعديل قضائي

 

أقر المشرعون الإسرائيليون، اليوم الاثنين، بنداً رئيسياً في خطة إلاصلاح القضائي المثيرة للجدل والتي تهدف إلى الحد من صلاحيات المحكمة العليا.

وقال رئيس الكنيست الإسرائيلي إن البرلمان أقرّ اليوم الاثنين، مشروع قانون أثار جدلا كبيرا اقترحته حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لتقييد بعض صلاحيات المحكمة العليا.

وأضاف أن مشروع القانون أقر بموافقة 64 صوتا دون وجود أي أصوات معارضة، وذلك بعدما غادر نواب المعارضة الجلسة احتجاجا على القرار.

وصوّت الكنيست الإسرائيلي بالقراءتين الثانية والثالثة على المشروع ليصبح قانونا نافذا.

وسبقت عملية التصويت، جلسة عاصفة هتف فيها نواب المعارضة بكلمة “عار” ثم انسحبوا من القاعة وقاطعوا التصويت.

وكانت حشود من المعارضين تتظاهر خارج مقر الكنيست في القدس وقت إقرار البند.

وفي أول رد فعل على قرار الكنيست، قال زعيم المعارضة يائير لبيد “لن نستسلم ولن يقرر المتطرفون شكل الدولة وسنستأنف أمام المحكمة العليا صباح الغد”.

واعتبر أن نتنياهو مجرد “دمية يتم تحريكها بواسطة المتطرفين في حكومة بلا رئيس”.

بدوره، قال زعيم حزب “إسرائيل بيتنا”، أفيغدور ليبرمان: “أدعو المحكمة العليا إلى إبطال القانون الذي تم تمريره الآن في الكنيست بكامل هيئته”. وأضاف: “يجب ألا تصبح دولة إسرائيل كوريا الشمالية”.

قادة الاحتجاج قالوا إن الحكومة بادرت بخطوة ستحول إسرائيل إلى ديكتاتورية.

وقدمت ما تعرف بـ”الحركة لنزاهة الحكم” التماسا إلى محكمة العدل العليا ضد القانون.

وفي السياق ذاته، قال رئيس اتحاد النقابات الرئيسي في إسرائيل، اليوم الاثنين، إنه سيجتمع مع مسؤولين نقابيين آخرين لمناقشة إمكانية إعلان إضراب عام.

وحاول أرنون بار دافيد، رئيس الاتحاد العام للنقابات العمالية (هستدروت)، التوسط بين الحكومة والمعارضة للتوصل إلى توافق، وقال إن الخلافات بسيطة لكن جهود الوساطة فشلت بسبب الأهواء السياسية.

وأضاف بار ديفيد “من هذه اللحظة فصاعدا، أي تقدم أحادي الجانب في التعديل (القضائي) ستكون له عواقب وخيمة.. فإما أن تمضي الأمور للأمام مع وجود اتفاق واسع أو أنها لن تتقدم على الإطلاق”.

وقال بار دافيد إنه سيلتقي بمسؤولي الهستدروت لإعلان “نزاع عمالي عام” وسوف يقوم “بتفعيله إذا لزم الأمر إلى أن يتحقق الإغلاق الكامل (للاقتصاد)”.

المصدر: www.lebanon24.com