صندوق النقد الدولي يرفع توقعاته للنمو العالمي ويخفضها للتضخم

زهرة عبدالله
اقتصاد
صندوق النقد الدولي يرفع توقعاته للنمو العالمي ويخفضها للتضخم

 

رفع صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي خلال العام الجاري بنسبة 0.2%، بينما ثبت توقعاته للنمو في عام 2024، وفقا لتقرير آفاق الاقتصاد العالمي المحدث الصادر اليوم الثلاثاء، وذلك مقارنة بنسخة التقرير السابقة الصادرة في أبريل الماضي.

وتوقع الصندوق أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3% في 2023 مقارنة بـ 3.5% في 2022، على أن يسجل نموا في 2024 بنسبة 3% أيضا.

كان الصندوق يتوقع نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 2.8% خلال العام الجاري وبنسبة 3% في عام 2024، في تقرير آفاق الاقتصاد العالمي الصادر في أبريل الماضي.

وتوقع الصندوق أن يتباطأ النمو في الولايات المتحدة ليسجل 1.8% في عام 2023 مقابل 2.1% في عام 2022، على أن يصل إلى 1% في عام 2024.

بينما يتوقع أن يتراجع النمو في منطقة اليورو إلى 0.9% العام الجاري مقابل 3.5% في عام 2022، قبل أن يرتفع إلى 1.5% في عام 2024.

وأشار الصندوق إلى توقعاته بتراجع النمو في المملكة المتحدة إلى 0.4% العام الجاري مقابل 4.1% في عام 2022، على أن يرتفع إلى 1% في عام 2024.

كما توقع الصندوق أن يسجل اقتصاد الصين نموا 5.2% خلال العام الجاري، و4.5% خلال عام 2024، وأن يصل في الهند إلى 6.1% هذا العام.

وعلى مستوى الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، يتوقع الصندوق تراجع النمو من 5.4% في عام 2022 إلى 2.5% في عام 2023، وهو ما يعزو إلى تباطؤ النمو في المملكة العربية السعودية بدرجة أكثر حدة من المتوقع من 8.7% في عام 2022 إلى 1.9% في العام الجاري.

توقعات التضخم

فيما يتعلق بمستوى التضخم الكلي على مستوى العالم، خفض الصندوق توقعاته لمتوسط معدل التضخم للعام الجاري بنسبة 0.2% مقارنة بتوقعات أبريل، ليصل إلى 6.8%، بينما رفعها بنسبة 0.3% إلى 5.2% في العام المقبل، وذلك مقابل متوسط 8.7% في عام 2022، وفقا للتقرير.

وقال الصندوق إن التوقعات تشير إلى أن تشديد السياسة النقدية سيؤدي إلى تراجع التضخم بالتدريج، وإن كان أحد المحركات الرئيسية لتباطؤ معدل التضخم المتوقع في 2023 هو تراجع أسعار السلع الأولية الدولية.

وأضاف أن الفروق في وتيرة تباطؤ معدل التضخم بين البلدان ترجع إلى عوامل مثل الاختلاف في مدى التعرض لمخاطر التحركات في أسعار السلع الأولية والعملات واختلاف درجات فورة النشاط الاقتصادي.

المصدر: www.masrawy.com