“راجع من مصيف؟”.. طبيبة تحذر من “تقشير الجلد” نتيجة حروق الشمس

صالح الكسادي
صحة
“راجع من مصيف؟”.. طبيبة تحذر من “تقشير الجلد” نتيجة حروق الشمس

 

في موسم المصايف مع ارتفاع الموجة الحارة، وفي أشهر الصيف، يهرب كثيرون إلى المناطق الساحلية، حيث الهواء الطلق والذهاب اليومي الشاطئ والاستمتاع بالظهور تحت أشعة الشمس.

غير إن البعض يعاني من تقشير في الجلد نتيجة حروق الشمس من الدرجة الأولى والثانية.

وتحذر الطبيبة الأمريكية ناتالي كورسيو، أخصائية أمراض الجلدية من تقشير هذا الجلد قبل أن يلتئم بالكامل، حتى لا يؤدي إلى مزيد من المشاكل الصحية.

وقالت: “حروق الشمس هو نوع ينتج بشكل رئيسي عن الأشعة فوق البنفسجية من الشمس، ويحدث هذا بعد أن تتفاعل دفاعات الجسم بسبب التعرض المفرط لضوء الأشعة فوق البنفسجية، وهذا التفاعل السام الذي يحدث هو حروق الشمس”.

وأضافت: “حروق الشمس من الدرجة الأولى تكون حمراء ومؤلمة عند لمسها ولكنها تؤثر فقط على البشرة، وهي الطبقة الخارجية من الجلد”، وفق ما أوردت صحيفة “express” البريطانية.

تابعت أخصائية الأمراض الجلدية: “يعتبر حروق الشمس من الدرجة الثانية أكثر خطورة وشديدة الاحمرار وتجعل الجلد منتفخًا ومليئا بالبثور”.

وواصلت: “ومع كل من هذه الحروق يبدأ الجلد في التقشر، وعادةً بعد حوالي ثلاثة أيام من إصابتك بهما، وهذه علامة على أن الجسم يحاول التخلص من الخلايا التالفة”.

وأضافت: “يجب تجنب التقشير أثناء عملية الشفاء والسماح للجلد الميت بالخروج من الجسم بمفرده والحفاظ على برودة وترطيبه بجيل الصبار المهدئ”.

وعادة ما يتوقف التقشير عندما يلتئم الحرق حوالي سبعة أيام للحروق الخفيفة إلى المتوسطة، لذا فإن تقشير حروق الشمس قبل أن تلتئم بشرتك تمامًا لا يعرضك فقط لخطر العدوى بسبب التعرض للجراثيم، بل يزيد أيضًا من احتمالية إصابتك بلون جلد غير متجانس وتندب وبثور مؤلمة.

وتابعت: “في حين أن الكثير من الأشخاص لديهم اعتقاد خاطئ بأن تقشير حروق الشمس يتحول إلى تان، فإن العكس هو الصحيح وعندما تتحول الحروق إلى بثور، فهي ليست فقط مزعجة ومؤلمة بشكل لا يصدق، ولكنها في الواقع تمنع الجلد من الدباغة”.

كما أنه يزيد من خطر تعرضك لمزيد من الضرر الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية، وهو السبب الرئيسي لسرطان الجلد”.

الأضرار التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية:

أشعة الشمس فوق البنفسجية هي السبب الرئيسي لسرطان الجلد ويؤدي التعرض المفرط لها أيضًا إلى حروق الشمس وجفاف البشرة والشيخوخة المبكرة وتلف العين.

أفضل طريقة لحماية البشرة:

– ارتداء واقي الشمس بعامل 30 على الأقل وتجنب التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة يعد من أفضل الطرق لتقليل مخاطر تلف الأشعة فوق البنفسجية.

– ارتداء قبعة عريضة الحواف لتظليل الوجه والرأس والأذنين والرقبة.

– ارتداء النظارات الشمسية التي تحجب الأشعة فوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة الحجم وتجنب دائمًا تسمير البشرة في الأماكن المغلقة.

المصدر: www.masrawy.com