رئيس “اتحاد اليهود” يكشف أسرار اللقاءات الليبية الإسرائيلية

خلود محمد
اخبار
رئيس “اتحاد اليهود” يكشف أسرار اللقاءات الليبية الإسرائيلية

 

أكد رئيس اتحاد اليهود الليبيين رفائيل لوزون أن اللقاءات الليبية الإسرائيلية ليست جديدة، وذلك تعليقاً على الضجة التي أثيرت بعد الكشف عن الاجتماع بين وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين ونظيرته الليبية نجلاء المنقوش.

وتطرق لوزون في تصريحات لقناة “أي نيوز 24″الإخبارية الإسرائيلية، إلى مجموعة من الاجتماعات والاتصالات بين مسؤولين إسرائيليين وليبيين، كان على اطلاع عليها، وجرت قبل وبعد الثورة الليبية.
وقال في التصريحات التي نُشرت الإثنين، “شاركت في الاتصالات في يونيو (حزيران) 2017، خلال مؤتمر كبير نظمته في جزيرة رودوس حضره وزير الثقافة والإعلام الليبي السابق عمر قويري مع وزراء إسرائيليين، مثل غيلا جملئيل وأيوب قرا وعميد من الجيش الإسرائيلي، كان هذا اللقاء ممتازاً، ورتبت بعدها عدة لقاءات غير رسمية في أوروبا مع شخصيات دبلوماسية ليبية وإسرائيلية” .
وتابع، أن “هناك من الشعب الليبي من رحب وكان فرحاً بالاجتماع، ومن جانب آخر هناك من هاجم اللقاء، ما أسفر لاحقاً عن وقوع احتجاجات ومظاهرات عنيفة”.

  وفي تعليقه عما إذا كانت إيطاليا تحاول لعب دور الوسيط لتقريب العلاقات بين إسرائيل وليبيا، قال إن “حكومة ميلوني قريبة من إسرائيل، ومن ناحية أخرى لإيطاليا علاقة تاريخية مع ليبيا تمتد إلى 100 عام، وما جرى هو أمر ليس مخططاً، وإيطاليا كانت هنا فقط البلد المستضيف، واللقاء عادي جداً”.

وقام شباب رافضون للتطبيع مع إسرائيل، الأحد، بإغلاق عدة طرق رئيسية، في طرابلس وأغلب مدن الغرب الليبي، عبر إشعال النيران في الإطارات، كما رددوا هتافات مؤيدة للقضية الفلسطينية.
كان رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة أوقف المنقوش احتياطياً عن العمل، وأحالها للتحقيق، على خلفية لقاء جمعها بوزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين في روما الأسبوع الماضي.
ويعاقب القانون الليبي بالسجن ما بين 3 و9 سنوات كل من يتعامل مع إسرائيل.

المصدر: www.24.ae