دبي وجهة نهائية لـ 55% من المسافرين

هيام القحطاني
سياحة
دبي وجهة نهائية لـ 55% من المسافرين

 

توقع ماجد الجوكر الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة مطارات دبي في تصريحات للصحفيين، خلال لقاء افتراضي، أن يشهد المطار خلال الربع الأخير من عام 2023 نشاطاً كبيراً في حركة السفر، تزامناً مع الفعاليات وخاصة مع انعقاد مؤتمر الأطراف COP28، وانطلاق دورة جديدة من معرض دبي للطيران 2023، مضيفاً أن الفعاليتين ستساهمان في تعزيز حركة الطيران واستقطاب المزيد من المسافرين.

وأوضح الجوكر أن دبي كانت الوجهة النهائية لنحو 55% من المسافرين، خلال النصف الأول، في شكل مسافري الترانزيت نحو 45%، مشيراً إلى أنه في فترة ما قبل الجائحة، كانت دبي وجهة نهائية لنحو 45% من المسافرين، و55% للمسافرين عبر رحلات الترانزيت. وشهد مطار دبي الدولي، خلال النصف الأول انتعاشاً كبيراً في نشاط السفر، حيث تجاوزت حركة المسافرين مستويات ما قبل الجائحة عام 2019.

واستقبل المطار 41.6 مليون مسافر، ما يمثل أكثر من 100% بقليل من أعداد المسافرين المُسجّلة خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2019، والتي سجل فيها 41.3 مليون مسافر. وتصل نسبة النمو على أساس سنوي إلى 49.1% مقارنة بـ27.9 مليون مسافر في النصف الأول 2022. وأعربت مطارات دبي عن تفاؤلها إزاء مستويات الطلب خلال الفترة المتبقية من العام، متوقعة أن يسجل موسم الشتاء أرقاماً قياسية في أعداد المسافرين. وتم رفع توقعات العام من 83.6 مليون إلى 85 مليوناً.

توقعات إيجابية

وقال الجوكر: في ظل حركة السفر والنشاط المستمر لحركة الطيران، خلال ديسمبر/ كانون الأول، رفعنا توقعاتنا لأعداد المسافرين لكامل عام 2023 إلى 85 مليون مسافر. وأوضح أنه، تزامناً مع رحلات العودة إلى الإمارات من الإجازة الصيفية، يصل المعدل اليومي لحركة المسافرين خلال شهر أغسطس/ آب الجاري إلى نحو 253 ألف مسافر، في حين يصل عدد الرحلات الأسبوعية إلى نحو 7776 رحلة من ضمنها رحلات الشحن.

وأكد الجوكر أن متوسط إشغال الرحلات، خلال النصف الأول من العام الجاري، وصل إلى 77%، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة خلال الأشهر المقبلة، مع التوقعات بزيادة نشاط حركة السفر، حيث تعد أيام 26 و27 أغسطس/ آب الأكثر ازدحاماً. وقال إن الشراكات والاتفاقيات التي وقعتها شركات طيران الإمارات وفلاي دبي مع شركات الطيران الأخرى أسهمت في تعزيز خيارات المسافرين، وزيادة متوسط العدد اليومي لهم عبر المطار، لا سيما أن هذه الشركات كانت في أسواق رئيسية مثل الولايات المتحدة، وكندا، وغيرها.

وأوضح الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة مطارات دبي، أن فتح وجهات دول في العالم، وإزالة القيود على السفر في هذه الدول، إضافة إلى توسع الناقلات الوطنية إلى وجهات جديدة، ورفع الكفاءة التشغيلية في المطار، أسهم في رفع أعداد المسافرين في المطار للنصف الأول. وأضاف أن هناك العديد من الأسواق التي سجلت مستويات نمو كبيرة مثل روسيا وألمانيا والولايات المتحدة، حيث سجلت روسيا خلال النصف الأول من العام الجاري نحو 1.3 مليون مسافر، وألمانيا 1.2 مليون مسافر، والولايات المتحدة نحو مليوني مسافر.

شركات طيران جديدة

وقال الجوكر إن مطار دبي استقطب شركات طيران جديدة مثل الخطوط الجوية القبرصية، والخطوط الكولومبية، و«يونايتد» الأمريكية، و«الطيران الكندي»، ما أسهم في توفير المزيد من الخيارات للمسافرين، إضافة إلى قيام بعض شركات الطيران بتعزيز رحلاتها من دبي وإليها، لاستيعاب نمو الطلب على السفر إلى دبي، التي باتت من الوجهات السياحية العالمية المعروفة.

المصدر: www.alkhaleej.ae