جدة التاريخية.. متحفٌ مفتوحٌ يجذب السياح ويستقطب عشاق الأصالة والتراث

خلود محمد
اخبار
جدة التاريخية.. متحفٌ مفتوحٌ يجذب السياح ويستقطب عشاق الأصالة والتراث

تعدُّ مدينة جدة من أبرز الوجهات السياحية في المملكة والمنطقة بأكملها؛ حيث تمتلك العديد من المقومات التي تجعلها من الوجهات الأكثر جذباً في الشرق الأوسط.

فإلى جانب ما تمتلكه من سواحل وشواطئ رائعة، وأسواق تجارية بمواصفات عالمية، وعادات وتقاليد تمتاز بالحفاوة والترحاب وكرم الضيافة، فإن من أبرز ما يميز جدة، أيضاً، وجهها التاريخي والتراثي، من خلال المنطقة التاريخية، التي أدرجتها منظمة اليونيسكو ضمن مواقع التراث الإنساني العالمي.

وتشهد جدة هذه الأيام إقبالاً خاصاً من السياح والزوار تزامناً مع حملة “صيف السعودية”؛ التي أطلقتها الهيئة السعودية للسياحة في شهر مايو الماضي تحت شعار “لا تروح بعيد”، والتي تقدم من خلاله مجموعة واسعة من الباقات والمنتجات السياحية المتميزة؛ لإبراز تنوع الوجهات الصيفية في المملكة وما تتضمنه من فعاليات وأنشطة نوعية لجذب الزوار من الداخل والخارج.

ويعد التجول في منطقة جدة التاريخية تجربة سياحية وثقافية فريدة، تشبه التجول في متحف حضاري مفتوح، حيث تتمتع المباني بطراز معماري فريد، كما تضم عدداً من المحلات القديمة؛ التي تنطلق منها رائحة البخور والبهارات التي تشتهر بها العديد من أسواق منطقة جدة التاريخية والتي يعرفها أهلها باسم (البلد)، وهو ما يجعل التجوال هناك ذا عبق خاص ورونق مميز.

وتزخر جدة التاريخية بالعديد من المعالم والمباني الأثرية والتراثية، مثل آثار سور جدة القديم، وباب مكة، كذلك بها عدد من المساجد التاريخية؛ مثل مسجد عثمان بن عفان، ومسجد الشافعي، ومسجد عكاش، ومسجد الباشا، ومسجد المعمار، وجامع الحنفي، بالإضافة إلى عددٍ من البيوت ذات الطرز المعماري الفريد؛ مثل بيت نصيف الذي يعدُّ التحفة المعمارية الأعرق في مدينة جدة، والذي أخذ فيه الملك عبدالعزيز البيعة من أهل الحجاز، وكذلك متحف بيت المتبولي ببنائه الحجازي العريق، وواجهته المزينة بالرواشين الخشبية البديعة، وبيت باعشن، وبيت جمجوم، وبيت الزاهد، وبيت باناجة.

وتعتبر جدة من أكثر الوجهات السعودية جذباً واستقبالاً للسياح على مدار العام؛ نظراً لتمتعها بأجواء معتدلة وشواطئ ومنتجعات سياحية راقية، خاصة بعد أن أصبحت زيارة المملكة أكثر يسرّاً وسهولةً من أي وقت مضى؛ بعد توفر أنواع عدة من التأشيرات لزيارة المملكة؛ وهي: التأشيرة السياحية، تأشيرة العمرة، تأشيرة المرور؛ التي تتيح التوقف بالمملكة لمدة 96 ساعة قبل الوصول إلى الوجهة النهائية، إضافة إلى تأشيرة الأهل والأصدقاء، كما أتاحت المملكة التأشيرة الإلكترونية للمقيمين بدول مجلس التعاون الخليجي دون اشتراط مهن محددة، وأتاحت، أيضاً، التأشيرة عند الوصول للمواطنين والمقيمين بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وكذلك حاملي تأشيرات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول الشنجن.

وبإمكان الراغبين في القدوم إلى المملكة، زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالتأشيرات في منصة “روح السعودية”، للتعرف على التأشيرات المتاحة بعد إدخال المعلومات الأساسية.

 

المصدر: alwatannews.net