بعد تدخين السجائر الإلكترونية.. قصة امرأة شعرت وكأن رئتيها تحترق

صالح الكسادي
صحة
بعد تدخين السجائر الإلكترونية.. قصة امرأة شعرت وكأن رئتيها تحترق

 

شعرت امرأة من واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية أن رئتيها كانت تحترق وأن السكاكين تطعن أمعائها بعد تدخينها السجائر الإلكترونية لمدة أقل من عام.

وبدأت لوسي تورشين تعاني من ضيق التنفس، ولكنها لم تعتقد أن ذلك مرتبطا بعادة تدخين السجائر الإلكترونية، حتى ازدادت أعراضها وتم نقلها إلى المستشفى.

وتدعي الفتاة البالغة من العمر 35 عامًا أن الأطباء اعتقدوا في البداية أنها تعاني من اضطراب نفسي جسدي،

ولكن تم تشخيص إصابتها بعد ذلك بالتهاب رئوي شديد وأوضح الأطباء أنه بسبب التدخين الإلكتروني، وفقا لصحيفة “ذا صن” البريطانية.

وقالت: “شعرت وكأن فيلاً يجلس على صدري، وكنت لا أستطيع التنفس، وفي البداية كان ذلك يحدث فقط عندما أستلقي على السرير، لذلك اعتقدت أنه ربما يكون بسبب أدوية النوم التي كنت أتناولها ولم أربطه بالتدخين الإلكتروني على الإطلاق، ولكن بعد ذلك بدأ الأمر يزداد سوءًا”.

تابعت: “بدأت بالذهاب إلى المستشفى كل يوم، وأحيانًا أكثر من مرة، وهذا جعلني مديونة بمبلغ قدره 30 ألف دولار، أي ما يعادل (931.16) ألف جنيها مصريا.

وأضافت لوسي: “لم أعاني من مشاكل صحية من قبل، لذا فكرت أن هذا يكون بسبب التدخين الإلكتروني”.

استكملت: “وبعد شفائي لمدة ستة أشهر في إحدى الليالي قمت بتدخين سيجارة إلكترونية من صديقتي، وفي غضون لحظة، شعرت أن رئتي تنتفخان”.

واصلت: “شعرت أن كل شيء عاد ولكن هذه المرة كان الأمر أكثر إيلاما بعشر مرات وأن هناك سكاكين بداخلي”.

وأثناء وجودها في المستشفى، أمر الطبيب بإجراء فحص بالأشعة المقطعية عالي الدقة والذي أكد أنها تعاني من الالتهاب الرئوي، وللمساعدة في تخفيف أعراضها، يتم علاجها بالستيرويدات.

لذا قررت لوسي نشر تجربتها في أحد مقاطع الفيديو على تطبيق تيك توك، وكشفت أنه يتعين عليها الآن استخدام كرسي متحرك للسفر لمسافات طويلة بسبب سعة رئتيها المحدودة.

وقالت: “إدمان النيكوتين مرض، وبسبب إني كنت أدخن السجائر الإلكترونية طوال اليوم لأقل من عام، دمرت صحتي”.

المصدر: www.masrawy.com