انتهاء اضطراب السفر الجوي في أوروبا مع ارتفاع أسعار التذاكر

هيام القحطاني
سياحة
انتهاء اضطراب السفر الجوي في أوروبا مع ارتفاع أسعار التذاكر

 

ربما لن يواجه المسافرون إلى أوروبا هذا العام الاضطراب الذي عانوه خلال صيف العام الماضي ولكن يبدو أن ارتفاع أسعار التذاكر سيستمر.

فقد شهد قطاع الطيران حالة من الفوضى الصيف الماضي حيث ظل يكافح من أجل تكثيف العمليات بعد الإغلاق المفاجئ وما تلاه من تسريح، بسبب إجراءات الإغلاق لانتشار «كوفيد-19».

وقام عدد من شركات الطيران الأوروبية بتقييد مبيعات التذاكر وإلغاء الرحلات الجوية أو تعديل جداولها حيث فرضت المطارات قيوداً على حركة المسافرين، وبحسب ما ذكره مجلس المطارات الدولي فإن الظروف الاستثنائية من فوضى السفر في العام الماضي لم تعد موجودة بشكل كبير.

وذكر مطار هيثرو، وهو الأكبر في أوروبا من حيث أعداد المسافرين، إنه مستعد جيداً لخدمة الطلب خلال ذروة الصيف هذا العام.

بينما قال مطار جاتويك، ثاني أكبر مطار في المملكة المتحدة، لشبكة «سي إن بي سي» إنه لا يتوقع حدوث ذات المشكلات التي واجهتها المطارات في الصيف الماضي.

جهود المطارات

ذكرت المنظمة التابعة لمجلس المطارات الدولي، للشبكة أن المطارات بذلت جهداً غير عادي هذا العام للتنسيق والتخطيط لجميع العمليات المختلفة داخلها، للقيام بكل ما في وسعها لتقليل أي اضطراب في الرحلات الجوية.

وبحسب وصف رئيس «ريان إير» للسفر فإنه أصبح ضرورة وليس رفاهية.

وبحسب بيانات المنظمة فإن حركة السفر الجوي الأوربية بشكل عام أقل بنسبة 7.6% من مستويات ما قبل الجائحة، على الرغم من أن خمسة أسواق أوروبية (تركيا وقبرص والبوسنة والهرسك واليونان وألبانيا) قد استردت تماماً مستويات عام 2019.

وقالت منظمة سلامة الملاحة الجوية «يوروكونترول»إنها تستعد لمستويات عالية من حركة السفر الجوي هذا الصيف، مشيرة إلى أن الرحلات اليومية عبر المجال الجوي الأوروبي وصلت الآن إلى أعلى مستوى لها منذ بداية انتشار كوفيد-19.

وأشارت المنظمة، مع ذلك، إلى أن الوجهات المفضلة معرضة دائماً لاضطرابات غير متوقعة، مثل أحوال الطقس والإضرابات العمالية، ما قد يؤثر في إدارة انسيابية الحركة الجوية.

ارتفاع التكاليف

يبدو أن الطلب على السفر الجوي يتحدى الضغوط التضخمية حيث ارتفع إجمالي المسافرين جواً بنسبة 16.2% على أساس سنوي لشهر مايو، وفقاً لمجلس المطارات.

وهذا على الرغم من ارتفاع أسعار تذاكر الطيران منذ الوباء بما يتجاوز معدل التضخم في أوروبا.

فقد زادت أسعار تذاكر الطيران الأوروبي بنسبة 36% في شهر مايو مقارنة بالعام السابق بينما بلغ التضخم في منطقة اليورو 6.1% عن ذات الفترة.

ويرى بعض المحللين أن أسعارها يجب أن تكون أعلى بشكل دائم مما كانت عليه في عام 2019

حيث سيتعين على شركات الطيران أن تدفع الأموال مقابل زيادة انبعاثات الكربون، هذا بالإضافة لعنصر التضخم. كما أن الطيارين وطاقم الطائرة والموظفين الأرضيين يطالبون جميعاً بأجور أعلى. وجميعها تكاليف تضع العبء على التذاكر فترتفع أسعارها.

ومن المرجح أن تخدم زيادة أسعار التذاكر شركات الطيران الاقتصادي؛ كشركتي «ويز إير» و«ريان إير». حيث لا يزال الناس حريصين على السفر ولكنهم يبحثون دائماً عن الخدمات الأقل كلفة.

وفي حوار العام الماضي مع رئيس «ريان إير» قال إن عصر رحلة جوية بسعر 10 يورو (10.33 دولارات) قد انتهى

ويعتقد أن 40 يورو يجب أن ترتفع إلى 50 يورو على مدى السنوات الخمس المقبلة؛ لذا فإن متوسط سعر التذكرة البالغ 35 جنيهاً استرلينياً في المملكة المتحدة سيرتفع إلى 42 أو 43 جنيهاً إسترلينياً.

المصدر: www.alkhaleej.ae