الملا يبحث موقف تنفيذ مذكرة التفاهم مع الاتحاد الأوروبي وإسر

زهرة عبدالله
اقتصاد
الملا يبحث موقف تنفيذ مذكرة التفاهم مع الاتحاد الأوروبي وإسر

عقد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، جلسة مباحثات مشتركة مع كلٍ من كادري سيمسون مفوضة الطاقة والمناخ بالاتحاد الأوروبي، وإسرائيل كاتز وزير الطاقة الإسرائيلي، بحضور أسامة مبارز أمين عام منتدي غاز شرق المتوسط، بحسب بيان من وزارة البترول اليوم الاثنين.

وشهد اللقاء مراجعة تقدم العمل بشأن مذكرة التفاهم الثلاثية التي تم توقيعها بين الأطراف الثلاث في يونيو الماضي بالقاهرة تحت مظلة منتدى غاز شرق المتوسط لنقل الغاز إلى أوروبا باستخدام البنية التحتية والتسهيلات المصرية، وكذلك التعاون في مجال التحول الطاقي وخفض الانبعاثات والطاقة الخضراء.

وشهد الاجتماع استعراض مجموعات العمل المُشكلة لمتابعة تنفيذ مذكرة التفاهم تمهيدا للعرض على الوزراء المعنيين.

وأكد الملا أن الاجتماع يستهدف دعم جهود تنفيذ مذكرة التفاهم التي تحقق المنفعة والجدوي الاقتصادية ومصلحة جميع الأطراف، مؤكدا أهمية ترجمة هذا التعاون إلى نتائج ملموسة للشعوب، معربا عن تطلعه إلى مناقشة المستجدات بشأن المذكرة في الاجتماع الوزاري المقبل للمنتدى.

وأعربت مفوضة الطاقة بالاتحاد الأوروبي عن اعتزاز الاتحاد الأوروبي بالشراكة مع مصر وإسرائيل كشركاء موثوقين في مجال الطاقة من خلال تعاون طويل المدى، مؤكدة أن الاتحاد الأوروبي يعمل على تنويع مصادر إمدادات الطاقة والإسراع بضخ استثمارات في مجال الغاز الطبيعي.

وبحسب البيان، وجهت سيمسون الشكر لمنتدى غاز شرق المتوسط على جهوده للتنسيق ومتابعة تنفيذ الاتفاق.

وأكد وزير الطاقة الإسرائيلي أن مصر رائدة في مجال الغاز الطبيعي، مشيرا إلى أهمية المذكرة لدعم التعاون في توريد الغاز إلى أوروبا.

كما أشار إلى أهمية منتدى غاز شرق المتوسط في العمل على توفير كميات أكبر من الغاز من شرق المتوسط، مؤكدا اهتمام حكومته بجذب المزيد من الاستثمارات من خلال مزايدتها العالمية الجديدة للبحث عن الغاز والبترول.

وجاء هذا اللقاء بعد استقبال المهندس طارق الملا لمفوضة الطاقة والمناخ بالاتحاد الأوروبي للقاهرة، وعقد اجتماعٍ على هامش مشاركتها في مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول إيجبس 2023، المنعقد حاليا بالقاهرة.

وأشار الملا خلال اللقاء الثنائي التعاون والتفاهم المستمر مع المفوضية، والذي كان من ثماره مذكرة التفاهم التي انتهت العام الماضي وحققت نتائجاً متميزة، خاصة مساهمتها في مجالات التوسع في استخدامات الغاز الطبيعي بالسوق المحلي ونقل التكنولوجيات وتشجيع التحول الطاقي نحو الطاقات الجديدة والمتجددة.

وأكد أهمية العمل بين الجانبين على تجديدها، وذلك في ضوء المتغيرات التي تشهدها أسواق الطاقة حاليا، كما استعرض خطط توسع قطاع البترول في البحث والاستكشاف وتنمية موارده من الغاز الطبيعي، والتوسع في توصيله للمنازل ومشروعات التقاط الكربون وخفض الميثان وبرامج الدعم الفني والتدريب للكوادر البترولية، وفقا للبيان.

المصدر: www.masrawy.com