المعارك في السودان تشرد 700 طفل من ديارهم كل ساعة

خلود محمد
اخبار
المعارك في السودان تشرد 700 طفل من ديارهم كل ساعة

 

واصل الطيران الحربي التابع للجيش السوداني، أمس الخميس، قصف مواقع تابعة لقوات الدعم السريع في ضواحي العاصمة الخرطوم، فيما كشفت منظمة «يونيسيف» أن النزاع في السودان يجبر نحو 700 طفل على النزوح كل ساعة، وأن الصراع شرد أكثر من مليوني طفل من ديارهم خلال أشهر الصراع، في وقت ظهر فيه قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، في مقاطع مصورة أمس، وهو يتجول في قاعدتين عسكريتين في أم درمان، غرب الخرطوم للمرة الأولى منذ تفجر الصراع في 15 أبريل/ نيسان الماضي.

في الأثناء، أعلنت منظمة اليونيسيف أن أكثر من مليوني طفل نزحوا في السودان خلال أربعة أشهر بمعدل 700 طفل نازح جديد كل ساعة، مع امتداد العنف إلى مناطق جديدة.

وقال ممثل اليونيسيف في السودان مانديب أوبراين، في بيان أمس، إن هناك عدداً لا يحصى من الأطفال محاصرين في مناطق العنف، ومنهم من فقدوا كل شئ، مؤكداً الحاجة بشكل عاجل إلى 400 مليون دولار أمريكي لمواصلة عملياتها في السودان وتوسيع نطاقها.

حاجة عاجلة إلى المساعدات

وأضاف أن هناك في الوقت الحاضر 14 مليون طفل في السودان يحتاجون بشكل عاجل إلى المساعدات، يتعرضون كل يوم لمخاطر مرعبة، وبصرف النظر عن البؤر الساخنة للصراع في الخرطوم ودارفور، فقد انتشر القتال العنيف إلى مناطق أخرى مأهولة بالسكان، بما في ذلك جنوب وغرب كردفان، ما يحد من تقديم الخدمات المنقذة للحياة لمن هم في أمسّ الحاجة إليها، مشيراً إلى أن هناك 20،3 مليون شخص سيعانون الجوع وانعدام الأمن الغذائي قبل سبتمبر القادم نصفهم من الأطفال.

وظهر قائد الجيش السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان في تسجيل مصور نشره الجيش، أمس الخميس، وهو خارج مجمع قيادة الجيش، لأول مرة منذ بدء الصراع قبل 4 أشهر.

وقال البرهان: «نحن نقاتل من أجل السودان، ليس من أجل شخص أو جهة أو فئة، وأنا هنا لأبلغكم تحيات مجلس القيادة». وقال الجيش إن البرهان زار منطقة وادي سيدنا العسكرية في مدينة أم درمان، فيما قصف الطيران الحربي التابع للجيش مواقع تابعة للدعم السريع بشرق النيل شرقي الخرطوم.

وتزامن هذا الظهور مع تأكيد قوات الدعم السريع على أنها تحاصر قادة الجيش الكبار بمن فيهم البرهان في مقر القيادة العامة بوسط الخرطوم. ويأتي أيضاً مع استمرار العمليات العسكرية بين الجانبين في عدة محاور في الخرطوم ودارفور.

ظهور نادر

وبث إعلام تابع للجيش مقاطع فيديو للبرهان مع عدد من الجنود في قاعدة وادي سيدنا العسكرية شمال أم درمان، وكذلك في قاعدة جبل سركاب بمنطقة كرري العسكرية التي كانت معقلاً رئيسياً لقوات الدعم السريع قبل أن يتم قصفها وتدميرها بواسطة الطيران الحربي. وأظهرت صور كذلك قائد الجيش مع عدد من الأهالي في أم درمان، وصورة يجلس فيها وسط مدنيين قال الجيش إنها في الحارة 100 إسكان الصحفيين بكرري وارتكاز الجيش.

ولم يظهر البرهان، المتمركز في المجمع الذي يضم مقر قيادة الجيش في الخرطوم، في مقاطع فيديو منذ أسابيع، فيما تعد أول جولة خارج المجمع.

وكان أول ظهور له في 18 مايو/أيار الماضي، حيث ظهر البرهان آنذاك بين جنوده في منطقة القيادة العامة وسط العاصمة الخرطوم، فيما كان آخر ظهور في منتصف يوليو الماضي، حيث نشر الإعلام العسكري للجيش السوداني مقاطع للبرهان، وهو يترأس اجتماعاً عسكرياً يضم قادة الجيش.

المصدر: www.alkhaleej.ae