المشاط تبحث مع البنك الدولي برامج التعاون لتحفيز التحول الأخضر

زهرة عبدالله
اقتصاد
المشاط تبحث مع البنك الدولي برامج التعاون لتحفيز التحول الأخضر

بحثت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، مع نادر محمد، المدير الإقليمي للنمو العادل والتمويل والمؤسسات بمجموعة البنك الدولي، ومارينا ويس، المديرة الإقليمية لمصر واليمن وجيبوتي بالبنك، برامج التعاون الإنمائي المستقبلية مع مجموعة البنك الدولي لتحفيز التحول الأخضر.

وبحسب بيان من وزارة التعاون الدولي اليوم الأحد، بحث الجانبان جهود تحفيز مشاركة القطاع الخاص في التنمية من خلال الآليات المختلفة، ومناقشة استعدادات إطلاق الاستراتيجية القطرية المشتركة الجديدة CPF.

وناقشت وزيرة التعاون الدولي، مع البنك الدولي الإجراءات والجهود التي تقوم بها الدولة المصرية لتعزيز القدرة على الصمود والتحول الأخضر والمساواة بين الجنسين، وتطرق الجانبان إلى الإجراءات والخطوات المقبلة والتنسيق مع كافة الجهات الوطنية بشأن المشروعات المستقبلية بين مصر والبنك الدولي.

كما تطرق اللقاء إلى آليات وأدوات تحفيز القطاع الخاص وتحفيز بيئة الاستثمارات، بما يعزز الإنتاجية، فضلا عن التقرير المزمع إعداده بين مصر والبنك الدولي حول تعزيز دور القطاع الخاص في التنمية وتحسين كفاءة الاستثمارات، ورصد سياسات الاقتصاد الكلي والإجراءات المتخذة لدفع جهود التخفيف والتكيف من تداعيات التغيرات المناخية، وفقا للبيان.

في ذات السياق بحثت المشاط مع مجموعة البنك الدولي، تطورات إعداد الاستراتيجية القطرية المشتركة بين الجانبين للفترة من 2023-2027، والتي ستمثل فصلًا جديدًا من التعاون البناء بين الحكومة ومجموعة البنك الدولي، بحسب البيان.

وقالت وزارة التعاون الدولي إنه يتم إعداد الاستراتيجية القطرية المشتركة في ضوء محاور وأهداف رئيسية وهي تطوير بيئة العمل وتعزيز دور القطاع الخاص في التنمية وخلق الوظائف، ودفع الاستثمار في رأس المال البشري، وتقوية التعاون في مجالات التحول الأخضر خاصة على مستوى مشروعات التكيف والتخفيف من تداعيات التغيرات المناخية، وتعزيز الجهود المبذولة لتحقيق النمو الشامل والمستدام.

وأضافت أن محاور الاستراتيجية سيتم صياغتها من خلال ثلاثة أولويات وهي الحوكمة والتكامل الإقليمي وتعزيز المساواة بين الجنسين.

وتضم المحفظة الجارية للتعاون الإنمائي بين مصر والبنك الدولي 14 مشروعًا بقيمة حوالي 7 مليارات دولار، تتوزع في العديد من قطاعات التنمية ذات الأولوية للدولة، إلى جانب 23 مشروعًا للدعم الفني والاستشاري وبناء القدرات، وفقا للبيان.

ويأتي ذلك إلى جانب الجهود المشتركة لتعزيز مشاركة القطاع الخاص في التنمية من خلال العلاقات مع مؤسسة التمويل الدولية، والوكالة الدولية لضمان الاستثمار “ميجا”، عضوي مجموعة البنك الدولي، بحسب الوزارة.

المصدر: www.masrawy.com