الفلبين تعلق اعتماد مكاتب التوظيف في الكويت

خلود محمد
اخبار
الفلبين تعلق اعتماد مكاتب التوظيف في الكويت

علقت الحكومة الفلبينية طلبات اعتماد وكالات التوظيف في الكويت على إثر جريمة القتل التي راحت ضحيتها العاملة الفلبينية جوليبي رانارا، لحين وضع لوائح جديدة لإرسال العمالة، حسبما نقلت صحيفة «فيل ستار» الفلبينية.

وأكد المتحدث باسم إدارة العمال المهاجرين (DMW) توبي نيبريدا العمل على تنفيذ اللوائح الجديدة لقواعد الاتحاد الدولي للعمال المهاجرين.

وأضافت الصحيفة، أن المسؤولة عن مكتب العمال الوافدين في الكويت كاثرين دولادول، أعلنت عن العمل على وضع لوائح جديدة لعملية الاعتماد وطلبات العمل وعقود التوظيف من قبل هيئة الرقابة المالية الفلبينية، اعتبارًا من 29 يناير 2023.

وأضافت أنه «يُسمح فقط لوكالات التوظيف الأجنبية التي لديها سجل نظيف أو أولئك الذين ليس لديهم مقيم في دار الرعاية، وأولئك الذين ليس لديهم طلب للمساعدة، بتقديم طلبات للمعالجة».

وقالت: «تم تعليق طلب الاعتماد الجديد والمزدوج والاستبدال لحين مراجعة وكالات التوظيف الأجنبية المعتمدة الحالية.

وتابعت: «إن الطلبات الخاصة بطلبات العمل الإضافية ستقتصر أيضًا على 50 طلباً، بناءً على نظام إدارة العمال المهاجرين عبر الإنترنت».

وزادت بالقول: «يُطلب من وكالات التوظيف الأجنبية أيضًا الحصول على تصريح من مكتب إدارة العمال المهاجرين قبل تقديم طلبات العمل الإضافية ومعالجتها، كما سيُطلب من وكالات التوظيف الأجنبية أيضًا تقديم تقرير مراقبة شهريًا عن عمالتها».

وأشار رئيس إدارة رعاية العمال الأجانب ارنيل اجناسيو إلى أن الاختلافات في الثقافة الفلبينية وتلك الموجودة في دول الشرق الأوسط أصبحت أسبابًا شائعة للصراع الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى المشكلات.

ورأى إجناسيو أن أن ما معدله 20 عاملاً فلبينياً في الكويت يلتمسون اللجوء في الملجأ الذي تديره الحكومة في الكويت، لكنه رفض تصنيفها على أنها عدد كبير.

وذكر أن الحكومة الكويتية تقوم بالفعل بإعداد مأوى أكبر لاستيعاب جميع العمال الفلبينيين المنكوبين الذين يطلبون المساعدة.

في غضون ذلك، أعربت مستشارة التوظيف في مانيلا ماني جيسلاني عن معارضتها الشديدة لدعوات حظر نشر العمالة المنزلية الفلبينية في الكويت، مشيرة إلى حظر الانتشار قد يؤدي إلحاق المزيد من الضرر بالعمال الفلبينيين لأنه قد يشجعهم على مغادرة البلاد بشكل غير قانوني.

ورأت أنه بدلاً من فرض حظر على الانتشار ، نحث الحكومة على تقييم الوضع الحالي والحد من عدد أولئك الذين يتم إرسالهم إلى الدولة الشرق أوسطية، ونطالب بإجراءات لحماية العمالة.

 

المصدر: alwatannews.net