‫ العقيد جابر عضيبة لـ الشرق: دوريات مرورية بالأسواق والمقاصب على مدار الساعة

خلود محمد
اخبار
‫ العقيد جابر عضيبة لـ الشرق: دوريات مرورية بالأسواق والمقاصب على مدار الساعة

 

أكد العقيد جابر محمد عضيبة مساعد مدير إدارة الإعلام والتوعية المرورية في حديث للشرق أن استعدادات العيد المبارك تبدأ من ليلة العيد بتكثيف الدوريات في أماكن التسوق والأسواق، وتتواصل حتى صلاة العيد وطوال أيام العيد، وتتواجد بشكل مستمر بالقرب من مصليات العيد لفك اختناقات وزحام السير، وتسهيل حركة المركبات، وتيسير وصول المصلين للمساجد والمصليات، منوهاً أن الدوريات تتواجد على مدار الساعة بالقرب من أماكن الذبح والمقاصب الآلية في جميع مناطق الدولة والتي يكثر فيها زحام الأسر لأن الكل يسعى لاستلام الأضاحي حيث تتواجد دوريات المرور لفك الاختناقات.

النقل العام يجنب الزحام

وأضاف أنه في الفترة المسائية يحرص الجميع على الخروج للمتنزهات والكورنيش وأماكن الترفيه المختلفة والأسواق للاستمتاع بأجواء العيد، وهنا يزداد زحام المركبات والأسر والأطفال، لذلك ننصح الجمهور باستخدام وسائل النقل العام بدلاً من المركبات الخاصة لدورها في توصيل العائلات والأطفال لأماكن الاحتفالات، والتقليل من الزحام وفك الاختناقات.

ونصح العائلات والأطفال باستخدام وسائل النقل العام لتسهيل وصولهم للحدائق العامة والمتنزهات والاستمتاع بالعيد بعيداً عن الاختناقات، محذراً المشاة من تجاوز الطرق المخصصة للمركبات واستخدام الممرات الخاصة بهم.

تحذيرات مهمة

ونوه العقيد عضيبة أن دوريات الحركة المرورية تكثف وجودها على الطرق الخارجية ولابد من تحذير المشاة أيضاً من عدم تجاوز الطرق السريعة، ناصحاً المشاة سواء من الجنسيات العربية وغير العربية باستخدام الأماكن المخصصة لهم من الأنفاق والجسور التي تيسر وصولهم لأماكن الترفيه محذراً من خطورة العبور المفاجئ والخاطئ الذي يعرض حياتهم للخطر.

وحث الجمهور على ضرورة التحضير ليوم العيد وتنقلهم في أماكن الفعاليات قبل الخروج من بيوتهم باختيار المحطة المناسبة لوسائل النقل العام وتأمين الوصول إليها، فمثلاً استخدام محطة المسيلة التي تتوافر فيها العديد من المواقف، حيث يمكن للأشخاص استخدامها للوقوف بمركباتهم الخاصة فيها ثم استخدام المترو للتنقل إلى وجهات عديدة منها سوق واقف وكتارا ولوسيل بأمان وفي حال انتهاء الفعاليات يعود إلى نفس المحطة بدون زحام أو اختناق مروري.

 

المصدر: m.al-sharq.com