الرياضة سلاحك ضد السرطان.. تعرف على 7 فوائد للحفاظ على نشاطك

صالح الكسادي
صحة
الرياضة سلاحك ضد السرطان.. تعرف على 7 فوائد للحفاظ على نشاطك

 

 توفر التمارين الرياضية العديد من المزايا الصحية، مثل تقليل الالتهاب، وتقوية المناعة، والتحكم في الوزن، فضلاً عن تحسين الأداء العقلي والجسدي، بالإضافة إلى ذلك، وجدت الأبحاث أن التمارين الرياضية يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي والقولون والبروستاتا، من بين أنواع أخرى من السرطان.

علاوة على ذلك يمكن أن تكون التمارين مفيدة أيضًا في علاج السرطان، وتقليل الآثار الضارة للعلاجات مثل العلاج الكيميائي والإشعاعي، وتعزيز وظائف الجسم، وفي بعض الحالات، زيادة معدلات البقاء على قيد الحياة.

تقليل الالتهاب

الالتهاب هو استجابة الجسم الطبيعية للإصابة أو العدوى، ومع ذلك، يمكن أن يؤدي الالتهاب المزمن إلى الإصابة بالسرطان، يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في تقليل الالتهاب عن طريق تنظيم جهاز المناعة وتقليل إنتاج السيتوكينات الالتهابية.تعزيز وظيفة المناعة

ثبت أن التمارين الرياضية تؤثر بشكل إيجابي على جهاز المناعة، وهو أمر بالغ الأهمية للوقاية من السرطان، نتيجة لزيادة الدورة الدموية للخلايا المناعية الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، يمكن اكتشاف الخلايا السرطانية وإزالتها بسهولة أكبر قبل أن تتاح لها فرصة التطور والانتشار.

السيطرة على الوزن

يعد سرطان الثدي والقولون والبروستاتا مجرد عدد قليل من السرطانات التي تزداد بشكل ملحوظ بسبب السمنة. وبالتالي، من خلال حرق السعرات الحرارية واكتساب كتلة عضلية هزيلة، يمكن أن تساعد التمارين الأشخاص على التحكم في أوزانهم، ما يقلل من فرص الإصابة بالسرطان.

صحة القناة الهضمية

يرتبط السرطان وصحة الأمعاء ارتباطًا وثيقًا، يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في تحسين صحة القناة الهضمية من خلال تشجيع نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء وتقليل الالتهاب فيها، يمكن أن يؤدي القيام بذلك إلى تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون وأنواع السرطان الأخرى المرتبطة بالجهاز الهضمي.

تقليل الآثار الجانبية لعلاج السرطان

يمكن أن يكون للعلاج الكيميائي والإشعاعي لعلاج السرطان العديد من الآثار الجانبية، مثل الألم والغثيان والتعب، وبالتالي، من خلال زيادة اللياقة العامة وتقليل علامات الالتهاب في الجسم، يمكن أن تساعد التمارين في تقليل هذه الآثار الضارة.

تحسين الصحة النفسية

يمكن أن يكون للسرطان تأثير سلبي على الصحة العقلية، مما يؤدي إلى مشاكل عاطفية مثل الاكتئاب والقلق، وقد ثبت أن التمرينات تساعد على مكافحة هذا الأمر لرفع الحالة المزاجية وتقليل علامات القلق والاكتئاب لدى مرضى السرطان.

تحسين الوظيفة الجسدية

يمكن أن يتسبب علاج السرطان في تدهور العضلات وتقليل القدرات البدنية، وبالتالي، يمكن تحسين القوة والمرونة والوظيفة البدنية العامة من خلال التمرين، مما يمكن أن يعزز نوعية الحياة ويقلل من احتمالية الإصابة.

المصدر: www.akhbaralaan.net