التبادل التجاري بين ‘تركيا ومصر’ يبلغ اليوم الى 15 مليار دولار

زهرة عبدالله
اقتصاد
التبادل التجاري بين ‘تركيا ومصر’ يبلغ اليوم الى 15 مليار دولار

استضاف بولات، وزير الصناعة والتجارة المصري، أحمد سمير صالح، والوفد المرافق من عالم الأعمال، في مقر وزارة التجارة في أنقرة.

وفي تصريحات، عقب اللقاء المغلق، أشار بولات إلى أن هناك إمكانيات كبيرة للتعاون بين البلدين، وذكر أن مصر هي الشريك التجاري الأول لتركيا في القارة الأفريقية.

وقال بولات إن حجم التبادل التجاري بين البلدين اقترب من 10 مليارات دولار العام الماضي، وأشار إلى أن مجمل الحجم الاقتصادي للبلدين يتجاوز تريليون دولار.

ونوه بولات أن كلا البلدين “مركز قوة مهم” في منطقتهما كقوة اقتصادية وقاعدة تجارية. ولفت إلى أن اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا ومصر دخلت حيز العمل في 2007 واستمرت دون انقطاع.

وأوضح أن حجم التبادل التجاري كان 1.6 مليار دولار في 2007 وبعد 15 عاما اقترب من مستوى 10 مليارات دولار.

وأضاف “في اجتماع اليوم، وضع وفدا البلدين خارطة طريق للتجارة المتبادلة في السنوات الخمس المقبلة، وفي هذا الإطار حددنا هدفا بقيمة 15 مليار دولار للتجارة المتبادلة، ونهدف للوصول إلى هذا الرقم في وقت أقصر”.

وقال بولات إن اللجنة المشتركة لاتفاقية التجارة الحرة ستعقد اجتماعا في أنقرة في أقرب وقت ممكن لمناقشة القضايا على المستوى الفني.

وأكد بولات على أن رجال الأعمال والصناعيين الأتراك لم يغادروا مصر حتى في أصعب الأوقات. ولفت بولات إلى أن الاستثمارات التركية في مصر وصلت إلى مستوى ملياري دولار، منوها أن هذا الوضع يظهر ثقة رجال الأعمال الأتراك في القوى العاملة المؤهلة والقدرة الإنتاجية في مصر.

وأشار إلى أنهم سيعملون أيضا على تحقيق التنويع القطاعي للاستثمارات في المستقبل، وقال بولات إن “اتفاقية التشجيع والحماية المتبادلين للاستثمارات ” و”اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي” ساريتين بين البلدين، “وهو أمر إيجابي من أجل تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية المتبادلة بشكل أكبر”.

وأوضح بولات أن شركات المقاولات التركية تولت 27 مشروعا بقيمة 1.2 مليار دولار في مصر حتى اليوم.

وأعرب عن رغبة المقاولين الأتراك في تولي أعمال في كافة مشاريع البنية التحتية والفوقية التي تحتاجها مصر، بما في ذلك بعض المشاريع العملاقة، وذلك بجودة عمل عالية وكفاءة فنية وأسعار تنافسية.

وذكر الوزير التركي أن قطاعات السياحة والصحة والتعليم وصناعة الأفلام والمسلسلات، تخلق فرصا جديدة في التجارة المتبادلة بين البلدين.

وشدد على أن زيادة تطوير العلاقات بين تركيا ومصر “ستسهم بشكل كبير في حل المشاكل في حوض البحر المتوسط ​​بأسره، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

وبين أن الحكومة وعالم الأعمال في البلدين سيبذلان جهودا عقب اللقاء بين الجانبين لتعزيز العلاقات.

وأوضح بولات أن الفترة المقبلة ستشهد تنظيم العديد من منتديات الأعمال لجمع عالم الأعمال من البلدين.

المصدر: www.alalam.ir