«أصدقاء مرضى السرطان» تطلق إستراتيجيتها 2023 – 2027

صالح الكسادي
صحة
«أصدقاء مرضى السرطان» تطلق إستراتيجيتها 2023 – 2027

 

أعلنت «جمعية أصدقاء مرضى السرطان»، المؤسسة الخيرية ذات النفع العام، المعنية بمكافحة السرطان والتوعية به وتقديم الدعم المادي والمعنوي للمرضى، إطلاق استراتيجيتها الخماسية الجديدة بين 2023 و2027، استكمالاً لمبادراتها ومشاريعها المستمرة منذ انطلاق الجمعية عام 1999، تحت رعاية وتوجيه قرينة صاحب السموّ حاكم الشارقة، سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.

جاء ذلك، خلال الاجتماع الأول لأعضاء مجلس الإدارة هذا العام، الذي عقد برئاسة سوسن جعفر، رئيسة مجلس الإدارة، ونائبة الرئيس الشيخة لبنى القاسمي، حيث ناقش الاجتماع خطط التطوير في استراتيجية الجمعية والموازنة السنوية لها، مع استعراض الإنجازات التي حققتها الجمعية خلال عام 2022، للعمل على مواصلتها ووضع الخطط التي تزيد فعاليات المبادرات والمشاريع التي شهد العام الماضي توسعاً كبيراً في رقعة المستفيدين منها، والوصول إلى عدد أكبر من الشرائح الاجتماعية لتوعيتهم بمخاطر مرض السرطان.

خريطة طريق لخمس سنوات

وكان من أهم النقاط التي ناقشها اجتماع مجلس الإدارة، عرض إستراتيجية 2023-2027 التي تعمل أساساً على توسيع منظومة العمل المتخصصة في الجمعية، وأهدافها الساعية إلى تعزيز الشراكات المحلية والعالمية، مع مواصلة المبادرات المتميزة لمكافحة مرض السرطان والعوامل المصاحبة له، وتأثيراته الصحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية. كما استعرض مجلس الإدارة التقرير الإستراتيجي للأقسام المختلفة للجمعية، متضمناً نقاط القوة والتحديات والفرص ومؤشرات الأداء، مع التركيز على الاستمرارية والاستدامة، عبر توسيع فرص الدعم المادي وجمع التبرعات، الهدف الذي سارعت الجمعية إلى تنفيذه عبر مبادرة «حملة الزكاة» التي تستعد الجمعية إلى إطلاقها خلال رمضان القادم.

المناصرة والعمل المجتمعي الفعّال

وتناول الاجتماع أبرز الإنجازات التي حققتها الجمعية عام 2022، حيث تضمنت تنظيمها لمنتدى إقليمي، ومشاركتها في 38 فعالية وحملة محلية وإقليمية ودولية، ما بين واقعية ورقمية، إلى جانب إقامتها 10 فعاليات توعوية، وزيارات المرضى في المستشفيات، وعقد الرحلات الترفيهية للمصابين بالسرطان، التي بلغت 15 زيارة ورحلة.

وعزز الثقة بقدرة الجمعية على توسيع نطاق مهامها، نجاحها في استقطاب عدد كبير من الفاعلين في مكافحة السرطان في المجالات الطبية والصحية والعلمية في المنطقة والعالم

10 آلاف مشارك في الدولة

وبذلت الجمعية المزيد من الجهود الرامية إلى التخفيف من أعباء المصابين ورفع روحهم المعنوية، خلال مراحل العلاج من المرض، عبر مبادراتها المستمرة التي شهدت توسيع رقعة المشاركين فيها من المتطوعين والزوار، حيث تجاوز عددهم الإجمالي 10 آلاف.

الدعم المادي والمعنوي

وقالت سوسن جعفر «نمضي قدماً في مواصلة الإنجازات التي حققتها الجمعية خلال السنوات الثلاث والعشرين الماضية واضعين هدفاً أساسياً، هو توفير الرعاية الشاملة للمرضى خلال مسيرة الشفاء والتعافي من السرطان، والتوعية باتباع حياة صحية آمنة. وخلال العام الماضي فقط قدمنا دعماً مادياً لنحو 250 مصاباً بالسرطان، تنوعت أعدادهم بين 200 من الإناث، و34 مصاباً من الذكور، و16 طفلاً، مع تقديم دعمٍ مالي للمصابين».

المصدر: www.alkhaleej.ae